خرافة الست دقائق

مما لا شك فيه أنك قرأت أو شاهدت إحصائيات صادمة إنتشرت كالنار في الهشيم تقول أن :
معدل ما يقرأه العربي في السنة يقارب ست دقائق ، وكما هو معلوم أن جميع من نشر هذه المعلومة من صحف ووسائل الإعلام أشارت أن التقرير عن التنمية الثقافية وصادر عن مؤسسة الفكر العربي بحيت إتخدته كمصدر لها .
حيث أن هذه إحصائيات ثركت أثر كبير في العديد من الناس بين متعاطف ومتأسف لحال العرب مع القراءة . فإن كانت 6 دقائق من القراءة سنويا فهي تعادل تقريبا 1600 كلمة ، مما يعني أن ما يقرأه العرب جميعهم في اليوم الواحد لا يتجاوز 4 كلمات !!
لكن الغامض في الموضوع هو أن هذه إحصائيات لم تشير أو توضح في أي مجال يقرأ العرب ست دقائق سنويا بالتحديد ، والأهم من هذا كله ماهو المصدر الحقيقي لهذا الرقم تحديداً ؟
بحيت لا يوجد أي دليل على كيفية وصول القائمين على التقرير إلى هذا الرقم ولا حتى إرفاق أي مصدر معلوم له .
وفي نفس السياق قام الكاتب Leah Caldwell بالتواصل مع مؤسسة الفكر العربي في شخص السيدة ثناء عطوي المتحدثة بإسم المؤسسة ، فقد قالت أن : الست دقائق لا ينبغي أن تتناول كرقم دقيق بل كرمز للمشكلة، هي ليست ست دقائق بالتحديد لكنها أشبه برمز !! .
أضف إلى ذلك أن بعض المواقع الإلكترونية و الجرائد ووسائل الإعلام قدمت هذه الإحصائيات وأشارت أنها قد صدرت عن اليونيسكو!
فقام الكاتب Leah Caldwell بالتواصل مع المؤسسات المدنية التي إستخدمت هذه الإحصائيات فكانوا جميعا يقولون قد أخذوها من مصدر آخر ( لم يكن أحد منها صاحب هذه الدراسة ) . كما قامت بعض وسائل الاعلام بالإشارة إلى مصادر أخرى غير اليونسكو. ففي أكتوبر 2009م، نشرت صحيفة الخليج الاماراتية مقال اقتبس استيبان من منظمة ( Next Page ) جاء فيه أن الشخص “العادي” في العالم العربي يقرأ ست دقائق سنوياً فقط. ولعله من المثير هنا ملاحظة أن هذه الاحصائية في الصحافة الانجليزية عادة ما تنسب كلامها إلى الشخص العادي وهذا تماماً عكس ما في الصحافة العربية من أن متوسط ما يقرأ العرب “جميعهم” ست دقائق سنوياً. منظمة Next Page هذه نشرت تقرير لها صدر عام 2007 م يحمل عنوان ( ماذا يقرأ العرب؟) وحين مطالعة التقرير نجد أنه خالياً تماماً من ذكر أي احصائية مماثلة. بل إن بعض مما جاء في التقرير قد يناقض هذه الاحصائية بشكل من الأشكال. على سبيل المثال، في مصر، 800 من أصل 1000 متعلم أجرت معهم المنظمة استبياناً حول عادات القراءة كانت إجاباتهم أنهم يقرأون ما معدله 54 دقيقة يومياً. وفي طيات هذا التقرير شرح موسع حول طريقة تطبيقه وفيه العديد من التفصيلات التي من الصعب بأي حال أن نخرج منها بأن العرب ككل يقرأون ست دقائق سنوياً.
في نفس العام أيضاً في سبتمبر 2009 م، أشارت صحيفة الخليج تايمز إلى مصدر آخر وهو تقرير التنمية العربية الناتج عن برنامج منظمة الأمم المتحدة للتنمية. لكن هذا التقرير الصادر عام 2003 م يخلو كذلك من أي احصائية بهذا الخصوص, ورداً على استفهامنا( عن الكاتب Leah Caldwell ) عبر البريد الالكتروني قالت وحدة العلاقات العامة المسؤولة بالبرنامج:” قمنا بفحص كل تقارير البرنامج حول المنطقة العربية فلم نجد أي دليل لنشر هذه الاحصائية التي يبدو أنها نسبت إلينا خطأً”.
إنه من الغريب حقاً أن تكون احصائية كهذه وبهذا القدر من الرواج بلا مصدر موثوق وما هو أكثر غرابة هو تكرارها من قبل العديد من المثقفين. ظلت هذه الاحصائية مدار ألسن الكثير لسنين طويلة، التي رغم اختلاف الدوافع وراء نشرها واستخدامها دائماً ما كانت لتصل لذات الهدف ألا وهو تصوير العرب بالرجعية والتخلف، ولا أدل من هذا غير قرن هذه الاحصائية بأرقام مذهلة للآخر المميز سواء كان أوروبياً أم أمريكياً أم اسرائيلياً.
في الختام نحب أن نشكر جميع متابعينا الأوفياء ، ونتمنى نشر هذا الموضوع على نطاق أوسع .
المصادر :
تقرير نشر عن الكاتب Leah Caldwell باللغة الإنجليزية .
عنوان المقال الرئيسي : The Arab Reader and the Myth of Six Minutes
السلام عليكم ورحمة الله

One Comment Add yours

  1. يقول شكيب اريج:

    الاحصائيات مجانبة للصواب كثيرا وقد بر عن ذلك الكتور عز الدين بوالنيت في اكثر من مناسبة..لكن رغم ذلك فوضع القراءة في العالم العربي والمغاربي غير مطمئن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *